Amman Chamber
الأخبار المحلية الإقتصادية
وقف العمل بقرار تحديد السقوف السعرية لمادة لحوم الدجاج
نظام معدل لنظام تنظيم الألعاب النارية
رسوم تصدير الورق الهالك
الموقع الالكتروني للتجارة الخارجية الطاجيكي
المزيد من الأخبار

 

 

اجتماع النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان
مع المستشار الثاني وملحق الشؤون الاقتصادية لدى سفارة الجمهورية الفرنسية في المملكة

التقى "غسان خرفان" النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان مع " دورا كتوتي " المستشار الثاني و "كلاريس جاك " ملحق الشؤون الاقتصادية لدى سفارة الجمهورية الفرنسية في المملكة وبحضور " الدكتور مهند العطار" المدير العام للغرفة، وذلك يوم الاربعاء 12 / 9/ 2018 في مقر الغرفة.

ناقش الطرفان سبل التعاون المختلفة في مجالات عدة منها: أهمها قيام السفارة الفرنسية في المملكة بتسهيل إجراءات إصدار تأشيرة الدخول خصوصاً لأصحاب الأعمال والتجار الأردنيين.

وقد تخلل اللقاء عدة استفسارات من الجانب الفرنسي تمحوارت حول زيارة الوفد الأردني للجمهورية العربية السورية، وأهم النتائج التي توصّل إليها الجانبين، وعن عن آخر التطورات حول العلاقات الاقتصادية الأردنية العراقية وحجم التبادل التجاري بين البلدين خصوصاً بعد فتح معبر (طريبيل) الحدودي. كما تم الاستفسار عن أهم القطاعات الاقتصادية والتجارية ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين الأردني والسوري، وأهم الحيثيات التي تمت مناقشتها خلال زيارة الوفد الأردني الأخيرة.

بين النائب الأول لرئيس الغرفة " غسان خرفان " تراجع حجم التبادل التجاري بين المملكة وجمهورية العراق بشكل كبير بسبب الأوضاع الأمنية الصعبة التي شهدتها العراق في السنوات الأخيرة، وأن المملكة تأثرت أيضاً بتدنّي حجم البضائع المُعاد تصديرها والمارّة عبر أراضيها بالترانزيت لجمهورية العراق، بيد أن القطاع الخاص الأردني شارك في عدة وفود إقتصادية للعراق من أجل إعادة العلاقات التجارية كسابق عهدها.

اكد خرفان ان زيارة الوفد الاقتصادي الأردني للجمهورية العربية السورية في مطلع أيلول الحالي، والذي كان يضم قرابة (80) من التجار والصناعيين وأصحاب الأعمال الأردنيين، للمشاركة في فعاليات معرض دمشق الدولي، ولإجراء المباحثات مع نظرائهم من الجانب السوري، لبحث آلية إعادة إحياء العلاقات الاقتصادية وسبل تطويرها بين البلدين.
كما اشاد خرفان بالعلاقات المتميزة التي تجمع المملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية العربية السورية على جميع المستويات، وبحسن الإستقبال الذي أبداه الجانب السوري في استقباله للوفد الأردني.
وبين أن الجمهورية العربية السورية بالرغم من الأوضاع السياسية والأمنية الصعبة التي عانت منها خلال الأربع سنوات الماضية إلا أنها ما زالت دولة منتجة مصنّعة تمتلك العديد من الصناعات أهمها المركبات والإلكترونيات والصناعات الغذائية.

وقال " خرفان" ان المباحثات التي جرت على مستوى القطاع الخاص في كلا البلدين تركزت في قضية إعادة إعمار سورية، والتفكير في شركات لوجستية ومركز انطلاق للبضائع من الأردن إلى سورية، وكذلك تسويق الصناعات الأردنية خصوصاً في مجال الإنشاءات، وأن القطاع الخاص ينظر بإيجابية لإعادة فتح معبر نصيب الحدودي البري بين البلدين، ويأمل من حكومتيّ كلا البلدين الإسراع في تنفيذ هذا القرار وتأمين الطريق المؤدي من الحدود إلى دمشق كونه يشكل مصلحة اقتصادية مشتركة للطرفين، وإنه يأمل بإعادة تفعيل الخطوط البرية بين البلدين لاستمرار القوافل الأردنية للمرور من الأراضي السورية إلى تركيا ومنها إلى قارة أوروبا.

كما تطرق" خرفان " الى موضوع الرسوم المرتفعة التي يفرضها ميناء حاويات العقبة والتي تؤثر على الأوضاع الاقتصادية بشكل عام في المملكة، وأن الجانب العراقي قد قام بإعفاء قائمة من المنتجات الأردنية من الرسوم الجمركية في حال تصديرها لجمهورية العراق، إلا أن القرار لم يتم تطبيقه بعد.

كما تحدث عن معاناة القطاعين الصناعي والتجاري الأردني من ارتفاع تكلفة الإنتاج والسلع والمواد المختلفة، وأن مشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل الذي أقرته الحكومة مؤخراً سينعكس سلباً على أداء القطاعين من خلال هبوط القوة الشرائية، وأن القطاع الخاص قام بدوره بتقديم مسودة مقترحات حول مشروع القانون الجديد تهدف إلى تحقيق المساواة في الاقتطاع الضريبي وتوحيد التعرفة الضريبية على كافة المنتجات قبل إقراره.

أنشر هذه الصفحة على الفيسبوك أنشر هذه الصفحة على التويتر
جميع حقوق الطبع و التوزيع محفوظة © غرفة تجارة عمان 2017